منتديات القمر الوحيد

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكراً
ادارة المنتدى

    باللين تمتلك القلوب ... قصة مؤثرة

    شاطر

    الـحـزيـن
    المدير
    المدير

    ذكر
    عدد الرسائل : 1373
    العمر : 32
    الموقع : منتديات القمر الوحيد
    مزاجي :
    المهنة :
    الهواية :
    أعلام البلدان :
    الوسام :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 35518
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    موضوع باللين تمتلك القلوب ... قصة مؤثرة

    مُساهمة من طرف الـحـزيـن في الأحد أبريل 12, 2009 7:27 pm

    مساء الخير

    تحية عطرة للجميع

    هذه القصة تؤثر القلوب الرقيقة ..

    لان القلوب نوعين نوع جلف لايؤثر فيه اي موعظة فهي كالحجارة

    او اشد .. والنوع الاخر القلوب الرقيقة التي تؤثر فيها

    العبر والموعظة .. لذلك القصة تستهدف النوع الاخر ..

    وسوف اجدها من خلال الردود واللي يدخل مايرد قلبوا قاسي

    مايلين .. اتحرى القلوب ..

    موضوع القصة باللين تمتلك القلوب ..

    اترككم مع هذه القصة التي تأثرت بعد قرائتها ..

    كان لعبد الله بن الزبير - رضي الله عنهما مزرعة في المدينة

    مجاورة لمزرعة يملكها معاوية بن أبي سفيان - رضي الله عنهما

    وفي ذات يوم دخل عمّال مزرعة معاوية إلى مزرعة إبن الزبير

    فغضب إبن الزبير وكتب لمعاوية في دمشق , وقد كان بينهما عداوه

    من عبدالله إبن الزبير إلى معاوية ( إبن هند آكلة الأكباد ) أما بعد
    فإن عمالك دخلوا إلى مزرعتي فمرهم بالخروج منها ..

    أو فوالذي لا إله إلا هو ليكوننّ لي معك شأن !

    فوصلت الرسالة لمعاوية وكان من أحلم الناس فقرأها ..

    ثم قال لإبنه يزيد ما رأيك في إبن الزبير أرسل لي يهددني ؟

    فقال له إبنه يزيد : إرسل له جيشاً أوله عنده وآخره عندك يأتيك برأسه
    فقال معاوية : بل خيرٌ من ذلك زكاة وأقرب رحما

    فكتب رسالة إلى عبدالله بن الزبير يقول فيها:
    من معاوية بن أبي سفيان إلى عبدالله بن الزبير ( ابن أسماء ذات النطاقين )

    أما بعد
    فوالله لو كانت الدنيا بيني وبينك لسلمتها إليك
    ولو كانت مزرعتي من المدينة إلى دمشق لدفعتها إليك
    فإذا وصلك كتابي هذا فخذ مزرعتي إلى مزرعتك وعمالي إلى عمالك
    فإن جنّة الله عرضها السموات والأرض

    فلما قرأ إبن الزبير الرسالة بكى حتى بلها بالدموع وسافر إلى معاوية في دمشق وقبّل رأسه وقال له لا أعدمك الله حلماً أحلك في قريش هذا المحل

    اتمنى نالت استحسانكم ورضاكم ..

    محبكم دائما ..


    _________________
    :::::التوقيع::::: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 27, 2017 12:32 pm